الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 المراة التونسية مكاسب وانجازات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nissrine
محاور متوسط
محاور متوسط


عدد الرسائل : 17
العمر : 31
المدينة : rabat
الكلية : universite mohamed 5 de droit a salé
التخصص : consultation juridique
المستوى الدراسي : master
المستوى الحواري :
76 / 10076 / 100

عدد النقاط : 3297
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: المراة التونسية مكاسب وانجازات   السبت أكتوبر 10, 2009 8:17 pm

المرأة التونسية مكاسب وانجازات

حصدت المرأة التونسية طيلة عقدين من التغيير العديد من المكاسب في مجال حضورها في المجتمع فقد تبوأت بفضل الرعاية والإحاطة والحفاظ على مكاسبها العديد من المواقع وتصدرت البعض منها مبرهنة أنه بمقدورها- إلى جانب أخيها الرجل- أن تساهم في بناء أسس المجتمع وأركانه..

فدور المرأة هام وأساسي في تحقيق النهضة الاجتماعية المنشودة، فهي الركيزة الأساسية في تربية الأطفال وفى انسجام الأسرة، وفى تحقيق التوازن العائلي. إذ أن مكانتها في المنظومة التربوية ضرورية وحيوية ناهيك أن الأرقام والمؤشرات تدل على ذلك بكيفية صارخة جدا.. وهنا يمكن الإشارة إلى أن نسبة الفتيات في التعليم الأساسي والثانوي تطورت من 43% سنة 1987، لتصبح 53.3% سنة 2007، أما نسبة الفتيات في التعليم العالي فقد تطورت بدورها من 36% سنة 1987 لتبلغ 59% سنة 2007.. وهكذا يتضح أن المرأة حظيت بمكانة متميزة فى البرامج التعليمية وفى المخططات التربوية، كما أن القسط المخصص للمرأة فى التشغيل هام جدا.. لأن منظومة التشغيل فى تونس تعامل الجنسين على قدم المساواة إذ لا فرق بين هذا وذاك.

المرأة التونسية شهدت تطورا أيضا على مستوى حضورها في الحياة النشيطة إذ تشير الأرقام إلى أن نسبة هذا الحضور كانت في 1987 19.4% لتصبح في سنة 2007 في حدود 25%.. ومن يقل الحياة النشيطة يقل أساسا مجال العمل والأعمال والحضور في القطاعات التنموية بصفة عامة بما فيها القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فقد تطورت نسبة النساء المبدعات وتطورت أيضا نسبة النساء صاحبات المؤسسات وهو ما يؤكد مرة أخرى أن المرأة التونسية لها القدرة على أن تكون ندا للرجل في بلوغ الأهداف، وعلى تحقيق مطامحها دون صعوبات خاصة أنها لقيت الرعاية والتأطير المناسبين..

أما في المجال السياسي فإن ما يجب الإشارة إليه هو أن التأكيد واضح من أعلى هرم السلطة التونسية على ضرورة أن يتجاوز حضور المرأة 30% فى الهيئات القيادية للأحزاب السياسية. من جهة أخرى تؤكد الأرقام أيضا تطور هذا الحضور بشكل كبير إذ تشير إلى أن نسبة حضور المرأة فى مجلس النواب كانت فى عام 1987 فى حدود 5.6% لتصبح فى سنة 2007 فى حدود 22.7%. أما حضورها فى المجالس البلدية فقد تطور بنسبة 50% تقريبا فبعد أن كان هذا الحضور بنسبة 13.1% فى سنة 1987 أصبح فى سنة 2007 بنسبة 27.4%..

كل هذه الأرقام والمؤشرات تعكس المكانة المتميزة للمرأة التونسية التى استطاعت بفضل جهودها وحضورها وبفضل الرعاية التى توفرت لها والمكاسب التى تحققت لفائدتها أن تقطع مع العديد من المفاهيم البالية والقديمة التى تعتبرها غير قادرة على بلوغ الأهداف التى بمقدور الرجل بلوغها، فالواقع فى تونس يؤكد عكس ما تذهب إليه مثل هذه المفاهيم، وإذا تتبعنا المسيرة منذ الاستقلال إلى اليوم مرورا بالانجازات والمكاسب التى تدعمت بالإحاطة الشاملة فى عهد التغيير فإننا ندرك الأهمية التى تحتلها المرأة التونسية فى نسيج المجتمع وفى حلقات الإنتاج بصفة عامة.. وهى مكاسب لا بد من مواصلة الحفاظ عليها بمواكبة آخر مستجدات العصر وبالانفتاح على الآخرين دون التفريط فى القيم التى تربت عليها والمكاسب التى تحققت لفائدتها..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراة التونسية مكاسب وانجازات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الحوار العام و الترحيب و التعارف :: الحوار الإسلامي و الثقافي و الفكري-
انتقل الى: