الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 الهوية من الجمود إلى التنمية البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mouhssine aouhal
محاور متوسط
محاور متوسط


عدد الرسائل : 26
العمر : 29
المدينة : ouarzazate
الكلية : elhassan 2 mohmmadia
التخصص : droit des afferes
المستوى الدراسي : master
المستوى الحواري :
100 / 100100 / 100

عدد النقاط : 2593
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: الهوية من الجمود إلى التنمية البشرية   الثلاثاء يناير 18, 2011 11:24 am





ألقى الدكتور عمرو خالد الجمعة الماضية خطبة الجمعة بمسجد الصالح باليمن في سعيه إلى اقتلاع جذور الإرهاب من البلد كما جاء في خبر نقلته قناة البي بي سي، مشجعا على الإيجابية ومواجهة التطرف. وقد ركز الداعية في خطبته على مفهوم الوسطية، خطبة قل ما يمكن وصفها به أنها ثروة ـ يمكنكم مشاهدتها على الصفحة الأولى من موقع دار سلامة.




وأنا أتأمل كلام الدكتور عمرو خالد وأتدبر في مفهوم الوسطية ومداها في مجتمعنا المغربي، ورغم أني لا أحبذ كثيرا مسألة المذاهب الفقهية كانتماء، وإنما أرى في اختلاف أحكامها في بعض الأمور الدينية رحمة للمسلمين، وهي بذلك مرجع لكل مسلم عند البحث في التشريع للأخذ بالأيسر من الاختلاف والتيسير عند الفتوى، مثلها مثل اختلاف القراءات في القرآن بين الأئمة السبع، واختلاف الروايات بين ورش وقالون وحفص وشعبة ثم اختلاف الطرق، تبصرت ذكاء في العقلية المغربية باحتفائها الدائم بالوسطية عند تفسيرها للظواهر، وانكشفت أمامي قوة المذهب المالكي في صقل فهم الجماعة لمعنى الاعتدال.



فقد أحدث وصول الصحوة الإسلامية إلى المغرب عبر القنوات الدينية أثرا إيجابيا في انفتاح وعي المغاربة على عمق العبادات وفهم معاني الآيات واستشعار مكان الأحاديث النبوية في الحياة اليومية. وظهر على أفراد المجتمع تأثير رسالات الدعاة ليس فقط عبر الاستماع والطاعة ولكن، وبالأساس، عبر التبليغ، فلم يبق فرد من أفراد المجتمع إلاّ ووصلت إليه "الرسالة" والمعنى رغم تباين القناعات والتوجهات الفكرية، بين علمانيين رافضين بالأساس لحقيقة كون الدين جزء لا يتجزأ من الهوية المغربية، وبين ليبراليين معرضين عن الخوض في أمر الدين حتى لا تتضارب أسسه مع مصالح أغلبها مادية، مالية/جنسية، وحريات تصب في مصلحة ترويجهم سواء لأيديولوجيات فكرية أو لمنتجات في محاولة للحفاظ على جمهور مرتاب وزبائن لا مقاومة أخلاقية لديهم للامتناع عن الاستهلاك، وبين جماعات طائفية تخرج الدين عن منظوره الشمولي إلى خوصصته في مظاهرات أو مطالب أو قولبته في أشخاص أو مناصب، ثم دولة متناقضة، دينها الإسلام وأسسها غيره. ورغم هذا كله، ضل المجتمع المغربي ككل، كتلة متوسطة معتدلة الوجهة والفهم، لم يشوبها تطرف ولا انحلال عقلية، رغم انحلال أفعال الأفراد التي اتخذت مجراها اليساري من تناقض أسس الدولة نفسها مع الدين.



لكن، بقي عندي، وأنا أشاهد بالذات قناة "الناس" التي ضمت باقة من الدعاة واستقطبت الملايين من المشاهدين وملأت أوقات فراغ كان الأحرى أن تملأ بالعمل عوض الفرجة الممتعة، والتي رغم ذلك استنكرت اختفاءها المفاجئ وفزعت لثورة قد توقد في صدور الشباب، شك في مدى تأثير الصحوة الحديثة المسيرة بالدعاة على المجتمعات الإسلامية ومدى "نفعها"!



وهنا سأقف برهة عند ذكري لمصطلح "المجتمعات الإسلامية"، لأتطرق للهوية المغربية قبل استكمال الموضوع.



عندما نتحدث عن الأمة "العربية الإسلامية" فإن المتحدث يقصد بذلك منطقة جغرافية تتحدد بين الدول المغاربية حتى الخليج العربي، وبهذا التحديد الخرائطي يضم كل الدول التي تتخذ من اللغة العربية لغة رسمية و/أو من دين الإسلام دينا للدولة، وهو بذلك لا يمكن أن يذيب، بأي حال من الأحوال، كل الأعراق القاطنة بهذه المنطقة الجغرافية، والتي يشكل بعضها السكان الأصليين كالأمازيغ بالمغرب، أو الأغلبية الساحقة كالأكراد بشمال العراق، وغيرهم من باقي الأعراق التي تنفرد بلغتها وتستقل بتاريخها وتزيد الكيان العربي قوة وعزة بقوتها، ولا يمكن أن يلغي قطعا، كل الأديان التي تتعايش جنبا إلى جنبا مع الإسلام، كالأقباط في مصر، والمسيحية المارونية بلبنان، والشيعة بالعراق وسوريا، وغيرهم من الديانات والطوائف التي تتعايش في البلد الواحد بأعداد متقاربة وفي تناغم وتسامح. وبهذا فإن استعمال مصطلحي العروبة والإسلام للتحديد الجغرافي إنما هو سبيل للوحدة والتقارب الجواري وخلق كيان صلب اقتصاديا وسياسيا قادر على تحدي ومواجهة السياسات الإمبريالية التوسعية والاستعمار الاقتصادي الذي يتخذ من حكمة "فرق تسد" خطة للتوغل والسيادة على هذه الأمة. وللأسف الشديد، فإن هذه الخطة أتت أكلها ولم تنتج وحدة اللغة و/أو الدين بين المغرب والمشرق العربيين من تناصر حين الشدائد لشدة تمزقهم الداخلي.



لسياسة فرق تسد مظاهر عديدة داخل المجتمع المغربي، بين طائفة تأبى إلا التفريق الكلي بين اللهجة الدارجة المغربية والعربية الفصحى، مجتثة تاريخ العرب المغاربة وفاصلة إياهم عن أصولهم العربية/ المشرقية، مستعملة بذلك سلاح اختلاف اللهجة المغربية في نطقها عن باقي لهجات بلدان الجوار العربية. والأمر لا يعدو عن كون اللغة العربية تأثرت عند اختلاط العرب بالأمازيغ بالنطق الأمازيغي، فأطبقت حركة السكون على باقي حركات الفتحة والضمة والكسرة في مجمل الكلام، وبهذا تحول النطق، إضافة إلى تأثيرات الاستعمار الفرنسي والإسباني وتبني اللهجة لمصطلحات إفرنجية، حتى تعسر فهم اللهجة العربية المغربية من طرف باقي العرب. شأنها في هذا شأن الإرلنديين مع اللغة الإنجليزية، أو الكنديين من "الكيبيك" مع اللغة الفرنسية. فاختلاف النطق وصعوبة فهم اللهجة لا يمكن أبدا أن يفصلها عن لغتها الأم. ثم أن المغاربة من أصول عربية مثلهم مثل الأمريكان من أصول إفريقية أو لاتينية أو أسوية، فلا طول الأمد ولا الاختلاط يمكن أن يحد من إحساس الفرد بانتمائه لأصوله. وبين تطرف بعض السلبيين الذين يدعون المغاربة من أصول عربية إلى العودة إلى المشرق مستعملين مصطلحات "قومجية، أو عروبية.." للنيل من أصولهم وهويتهم، والذي قد يحدث أضرار خطيرة بالنسيج الاجتماعي المغربي وعلى النفسية المغربية ككل من حيث انسجامها وترابطها. فلا يجدر بنا أن نسمح لهذا النوع من العنصرية العرقية التي تهدف إلى التأثير سلبا على الانتماء الحسي والوطني للمغاربة فقط لكونهم يروجون للوحدة العربية بالاستمرار بسل نسيج المجتمع المغربي بأفكاره المتطرفة الهدامة.



وفي المقابل نجد ما عانته اللغة الأمازيغية من تهميش لعقود طويلة، حيث استغل ضعفها كونها انتقلت معظم الوقت شفهيا دون تدوين فتم تنزيلها من مرتبة لغة إلى لهجة، وهو أمر بعيد عن المنطق والتفكير العقلاني، فكل لهجة تنحدر بالضرورة من لغة أم. كما أن حرمان الثقافة الأمازيغية لمدة ليست بالقصيرة من التدوين أعطى المجال لبعض المتطرفين ليدعي انصهارها وسط التفافة العربية مجردا إياها من كل التقاليد والعادات التي ارتقت بها لمئات القرون، وناسبا كل هذا للثقافة العربية. لكن التاريخ الأمازيغي أبى إلا أن يثبت نفسه في الحاضر بلغة أكثر قوة وثقافة ذاتية لا يشوبها تأثير ولا تشويه ولا نقصان.

كما تأكد للأمازيغ المغاربة، حين فهموا أن بالعلم والارتقاء بالذات والثقة بالنفس تنكشف ظلمات التهميش والإقصاء، فوصلوا إلى مراتب عليا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بعد عقود من الإحساس بالتجاهل والرفض، أن الفرد هو الذي يبقي على حضارة الأمة وليس الحضارة هي من تبقي على الفرد.



ومن هنا بالضبط، ينطلق مبدآ الوسطية والاعتدال لصقل خامات المجتمع المغربي ومزجها في أصهار وأنساب وعائلات تحمل الهوية العربية والأمازيغية بمسؤولية ووطنية، تخدم بهما الثراء الثقافي المغربي دون تذويب واحدة في الأخرى ولا نبذ واحدة لتسود الأخرى، وإنما في وسطية تسمح التواجد والاستقلال ثم الامتزاج والتناغم.



ويسري الأمر ذاته على أغلبية المسلمين المغاربة والأقلية اليهودية، الذين طالما عرفوا في المغرب تعايشا وسلما في المعاملة واستقلالية في أداء الواجب الديني.



زخر المجتمع المغربي بهذا التنوع لا يمكن أن ينظر إليه إلا من المنحى الإيجابي. فإن كان المغرب يسعى لتعزيز هويته بوحدة عربية تربطه جغرافيا بدول الجوار بلغة الدين الإسلامي، وإسلاميا كأساس للهوية المغربية وللحياة عامة دون تفريق الدين عن الحياة، فإنه يعمل في المقابل جاهدا على تحديد مكان مع دول أوروبا التي لا يفصلنا عنها غير عرض البحر الأبيض المتوسط، ثم بدول إفريقيا التي تجمعنا بها القارة، ويأتي الثراء الداخلي للبلاد لتزدهر الثقافة ويتألق العقل المغربي وسط اختلاف النسيج الاجتماعي بكل ألوانه وأشكاله، ويبرز الغنى الفكري لدى الفرد المغربي وسط الجماعة. وبهذا الثراء تتشكل الهوية المغربية جامعة لشمولية الدين الإسلامي في حياة الجماعة معترفة باستقلالية العرق واللغة لكل فرد مازجة بين الثراء العربي الأمازيغي ومنفتحة على الغرب حضاريا ومدنيا.



إن رؤية هذا الاختلاف وهذا الثراء بنحو سلبي، أو محاولة إقصاء أصول أو لغة طرف لتحقيق السيادة للطرف الآخر لهو التطرف والإرهاب بعينه!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهوية من الجمود إلى التنمية البشرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الحوار العام و الترحيب و التعارف :: الحوار الإسلامي و الثقافي و الفكري-
انتقل الى: